نظام الأسد يتهم "قسد" بسرقة آثار سوريا ونقلها بطائرات عسكرية أمريكية

14.شباط.2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

اتهمت وسائل إعلام موالية لنظام الأأسد، قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، بسرقة الآثار السورية، ونقلها بعد تجميعها في الشمال السوري إلى إقليم كردستان العراق، على متن طائرات عسكرية أمريكية.

وقال موقع "هاشتاغ سوريا" المقرب من النظام، إن تهريب الآثار السورية يعد واحدا من أهم مصادر تمويل "قسد" التي تقوم بهذه العمليات التي تعد غير شرعية، بإشراف خبراء آثار محليين وأجانب.

وبحسب الموقع ذاته، فإن آخر القطع الأثرية المسروقة، هي لوحة فسيفسائية مساحتها 12 مترا مربعا، تم اكتشافها بالقرب من مدينة البصيرة، في ريف دير الزور الشرقي.

من جانبه، رجح الباحث الأثري في جامعة "السوربون"، الدكتور"أنس المقداد"، أن تكون الاتهامات الموجهة إلى "قسد" وللولايات المتحدة بسرقة الآثار السورية صحيحة.

وقال المقداد لـ"عربي21" من باريس: "سبق للولايات المتحدة أن تورطت في سرقة الآثار العراقية، وكذلك الحال بالنسبة لما تسمى بقوات سوريا الديمقراطية".

واستنجد القائد العام لوحدات حماية الشعب "واي بي جي"، التي تعد العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، بنظام الأسد ودعاه للدخول إلى عفرين ومساعدتهم في التصدي للهجوم التركي على المنطقة.

ورفض نظام الأسد دعوة سابقة من "واي بي جي"، لنشر حرس حدود مع تركيا مع الاحتفاظ بسلطتهم المحلية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة