لغم أرضي يودي بحياة طفلين شرقي دير الزور

18.تشرين1.2020

أفادت مصادر إعلامية محلية بأنّ انفجار لغم أرضي من مخلفات المعارك أودى بحياة طفلين في بلدة الباغوز بريف محافظة دير الزور الشرقي.

وقال ناشطون في شبكة "فرات بوست"، إن الانفجار وقع في حي "الكردة" وسط بلدة الباغوز أمس السبت، ما أدى لاستشهاد الطفلين "محمد محسن النجم" و"فهد عيسى البدران"، حيث أسفر الانفجار عن تحولهم إلى أشلاء.

ويوثق ناشطون بشكل مستمر استشهاد مدنيين إثر الانفجارت الناتجة عن مخلفات الحرب، كان أخرها استشهد خمسة أطفال جراء انفجار في مدرسة ابن سينا بقرية الطيبة بريف مدينة الميادين بريف ديرالزور الشرقي.

وسبق أن استشهد سبعة أطفال في قرية "دبلان" شرق ديرالزور جرّاء انفجار لغم من مخلفات المعارك بين تنظيم داعش وقوات الأسد، وذلك مطلع شهر تمّوز العام الماضي، الأمر الذي يتكرر في عدة مناطق بالمحافظة وسط تجاهل سلطات الأمر الواقع لهذه المخلفات.

ويحذر ناشطون أهالي محافظة ديرالزور من خطورة الألغام المنتشرة في منازل المدنيين والطرقات بريف ديرالزور، في ظل عدم سعي "قسد" لإزالة الألغام التي تشكل خطرا على حياة المدنيين بشكل يومي.

هذا وتنتشر الألغام الأرضية والعبوات الناسفة في ريف ديرالزور الشرقي الذي شهد معارك عنيفة لأشهر طويلة بين عناصر تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية، حيث سيطرت الأخيرة على كامل الريف، في ظل وجود خلايا نائمة تتبع للتنظيم.

وفي الثالث عشر من شهر مارس/ آذار لعام 2019 سيطرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، على بلدة الباغوز وهي أخر معاقل تنظيم "داعش" في سوريا، بعد معارك بغطاء من التحالف الدولي، فيما تعاني المنطقة كغيرها من مناطق سيطرة قسد من انتشار مخلفات الحرب دون أي إجراءات لتفادي انفجارها المستمر بالسكان المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة