قوات النظام وروسيا تمنع أهالي اليرموك من زيارة مقبرة الشهداء بعيد الأضحى

01.آب.2020

أكدت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا"، في تقرير لها، أن قوات النظام السوري المتمركزة في محيط مقبرة الشهداء القديمة بمخيم اليرموك، منعت الأهالي من زيارة قبور ذويهم داخل المقبرة بدعوى خضوعها لرقابة عسكرية.

وقال نشطاء من أبناء المخيم إن العشرات من العائلات عادت أدراجها بعد إخطارها من قبل قوات النظام وعناصر تابعة لفصائل فلسطينية باستحالة الزيارة كون المقبرة منطقة عسكرية مغلقة وتقع تحت الرقابة العسكرية لهذه العناصر، فيما طالب عناصر النظام من الأهالي زيارة المقبرة الجديدة فقط.

من جانبهم أكد مدنيون مشاهدتهم لجنود من القوات الروسية على بوابة ومحيط مقبرة الشهداء القديمة، حيث يرجح استمرار أعمال نبش القبور، بحثاً عن رفات جنود الاحتلال "الإسرائيلي" الذين فقدوا في لبنان سابقاً، حيث دأبت قوات النظام ومنذ إعادة السيطرة على مخيم اليرموك إلى اغلاق مقبرة الشهداء القديمة اغلاقاً كاملاً.

هذا وتعرضت مقبرة الشهداء في المخيم للخراب والدمار نتيجة القصف المتكرر من قبل قوات النظام السوري خلال أحداث الحرب، وقامت منظمة التحرير الفلسطينية بعد سيطرة النظام على المخيم بعمليات إزالة ورفع الركام والأنقاض لفتح الطرقات الرئيسية داخل المخيم للوصول لمقبرة الشهداء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة