روسيا تعلن هدنة من طرف واحد بإدلب ... وفصائل الثوار "الميدان هو الفصل"

12.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

كشفت مصادر إعلام روسية اليوم الأربعاء، عن إبلاغ الجانب الروسي قوات الأسد بوقف القصف الجوي والصاروخي في ريفي إدلب وحماة، لمدة ثلاثة أيام، كهدنة جديدة، من طرف واحد، في وقت أشارت فصائل الثوار العاملة في المنطقة أنها غير معنية بهذه الهدنة ولم يتم إبلاغها بها من أي طرف.

وبعد ليلة عصيبة من القصف الجوي والصاروخي، غاب الطيران الحربي اليوم عن أجواء ريفي إدلب وحماة، وتوقف القصف نسبياً على خطوط التماس وفي المناطق التي تعرض للقصف بشكل يومي، مايؤكد أن روسيا بدأت فعلياً بهدنة جديدة، رغم أنها لم تلتزم بأي من الهدن السابقة التي أعلنتها منفردة.

ونفت مصادر من فصائل الثوار بريف حماة، علمها بأي هدنة، مؤكدة أنها لاتزال تراقب الوضع الميداني، وتتأهب لمواجهة أي تصعيد هناك، معبرة عن رفضها أي هدن يفرضها الاحتلال الروسي وفق مايرد، وأن الفصل في الميدان هو الحل.

وكانت بدأت فصائل الثوار مرحلة جديدة من العمليات العسكرية المستمرة منذ أكثر من شهر ونصف بريف حماة الشمالي، من خلال الانتقال من الدفاع للهجوم، وبدأت بشن هجمات قوية على مواقع النظام في كفرنبودة ومن ثم الجبين وتل ملح وكفرهود والتي حققت فيها نقلة نوعية في المعركة العسكرية.

ولفتت المصادر إلى أن هذه الضربات المركزة والمتباعدة جغرافياً سببت حالة إرباك كبيرة وتشتيت لقوة النظام وروسيا، في وقت يكون رد هذه القوى بتكثيف القصف على جبهات التماس لتخفيف الضغط على النظام، وحرق كل مايقف في طريق تقدمه.

وأشار إلى التكتيكات العسكرية التي باتت تتبها الفصائل في معركتها الجارية على جبهات عدة، تتمثل في نصب الكمائن ومن ثم الإغارة ورد تحركات قوات الأسد عبر الأجواء، لافتاً إلى كثير من الصور التي نشرتها معرفات الفصائل تظهر هروب جنود النظام على مقربة كبيرة من عناصر الثوار الملاحقين لفلولهم.

ومع إطلاق فصائل الثوار يوم الخميس، معركة جديدة ضد النظام في ريف حماة الشمالي، واختبار محور جديد للمعركة غير المحاور التي تركز قوات الأسد على التوسع من خلالها، بدأت تتغير ملامح السطوة العسكرية، ويتحول الثوار من الدفاع للهجوم، في حين بات النظام مربكاً في التصدي لتلك الهجمة وتدارك الموقف بعد وصول الثوار لطريق السقيلبية - حماة من محاور الجبين وتل ملح بأقل من خمس ساعات.

وإضافة للموازين العسكرية التي فرضتها معركة حماة، والتي لاتزال مستمرة على جبهات كرناز، في محاولة لفصائل الثوار التي وحدت خطابها الإعلامي بمعركة واحدة، مع توحيد جهودها العسكرية بغرفة عمليات مشتركة، باتت روسيا في موقف حرج أمام تقدم الثوار الذين أوصلوا رسالتهم بقوة أنهم قادرون على المواجهة وأن كل غاراتها وقصفها ودعمها للنظام لم يضعف من عزيمتها لازال لديهم أوراق كبيرة في المعركة

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة