دخول دفعة تجريبية من المحروقات من إعزاز إلى إدلب عبر المناطق المحررة في عفرين

13.آذار.2018

متعلقات

دخلت عدد من السيارات التي تحمل مادة الوقود الخام القادم من المحافظات الشرقية إلى إدلب اليوم، من ريف حلب الشمالي عبر المناطق الحدودية المحررة بمنطقة عفرين وصولاً إلى إدلب، كأول دفعة من الوقود بعد انقطاع عبوره ضمن مناطق الوحدات الشعبية في عفرين منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون".

وأكدت مصادر ميدانية لـ شام أن هذه الدفعة تجريبية لتأمين مرور سيارات الوقود من ريف حلب الشمالي إلى إدلب عبر المناطق المحررة بريف عفرين، بعد تمكن فصائل الجيش السوري الحر من تأمين كامل المنطقة الحدودية لإمداد إدلب بالوقود من جديد وتخفيف العبء على المدنيين جراء الانقطاع الطويل له.

وذكرت المصادر أنه في حال نجحت عملية عبور السيارات بطريقة سهل وسلسلة دون أي عوائق سيستأنف عبور المزيد من القوافل والسيارات المحلة بالوقود، وإعادة حركة السوق التجارية لمحافظة إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية التي تعتمد على الوقود المكرر بشكل أساسي من المحافظات الشرقية ويعتبر عصب الحياة.

وخلال الأزمة التي واجهت المحافظة وماتبعها من تهديد العديد من الافران والمشافي والمعامل والحرف الصناعية والمزارع بالتوقف بسبب عدم تأمين الوقود وانقطاعه، لعبت شركة وتد التابعة لهيئة تحرير الشام على تملك قطاع الوقود في المحرر واحتكار تجارته لها وحدها، إضافة لقيامها بإدخال كميات من الوقود الأوربي عبر معبر باب الهوى وتحكمها في توزيعه وتجارته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة