توتر بين فصائل شمال حلب والجبهة الشامية تؤكد وجود حشود و "السلطان مراد" تنفي

12.تشرين1.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

يشهد ريف حلب الشمالي حالة احتقان كبيرة بين فصائل الجيش السوري الحر، بعد قرار الجبهة الشامية تسليم معبر باب السلامة الحدودي والكلية العسكرية للحكومة السورية المؤقتة، في الوقت الذي ترفض فيه عدة فصائل هذا الإجراء بينها فرقة السلطان مراد.

وأفادت مصادر ميدانية أن فرقة السلطان مراد والحمزات وفصائل أخرى قامت بقطع الطرقات على الشاحنات التجارية، وهذا ما أكده "براء الشامي" الناطق الرسمي باسم الجبهة الشامية في حديث لـ "شام".

وأضاف "الشامي" أن الأسباب التي دفعتهم لذلك هي الرغبة في السيطرة على معبر باب السلامة، ورفض ما اتخذته الجبهة الشامية من قرار تسليم المعبر للحكومة المؤقتة، مشيراً إلى أن المعبر تحت تصرف الحكومة المؤقتة، وأن الاعتداء عليه هو اعتداء على المشروع الوطني الثوري، وإنهم إن فعلوا ذلك "فهم ليسوا ثوار ويجب ضربهم".

بدوره العقيد "أحمد عثمان" فائد فرقة السلطان مراد نفى في حديث لـ "شام" وجود أي تحشدات لفرقة السلطان مراد في المنطقة، كما نفى الأنباء التي تتحدث عن رفض السلطان مراد تسليم المعبر للحكومة المؤقتة وقال " نحن لم نعلق نهائيا على موضوع التسليم ولم نتدخل فيه"

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة