تكرار هجمات الطائرات المسيرة على حميميم يخلط الأوراق الروسية وإسقاط "آن-26" لتغطية الخسائر

11.آذار.2018
صور للطائرة التي لحق بها ضرر في قاعدة حميميم
صور للطائرة التي لحق بها ضرر في قاعدة حميميم

متعلقات

تكررت عمليات استهداف القاعدة الروسية في مطار حميميم العسكري بريف اللاذقية بواسطة طائرات مسيرة مزودة بقنابل صغيرة الحجم، حيث سجل دوي لصفارات الإنذار في المطار لمرات عدة خلال الأسابيع الماضية كان أخرها اليوم.

وأكدت مصادر عسكرية لـ شام أن طائرات مسيرة كررت استهداف مطار حميميم العسكري من خلال القنابل التي تحملها، تسببت بخسائر كبيرة في القاعدة لم تفضح عنها روسيا، وسط تخبط كبير لدى القوات الروسية التي تحاول جاهدة كشف مصادر إطلاق هذه الطائرات التي أربكتها كونها لاتستطيع رصدها عبر الرادارات.

وبين المصدر العسكري أن استمرار الضربات الموجهة ضد روسيا بهذه الطائرات المسيرة محلية الصنع تسبب بخلط الأرواق الروسية من جديد لفهم اللعبة التي تستهدفها دولياً، ملمحاً لوجود ارتباط قوي بين الإصرار الروسي على الحسم في سوريا وتسويه الملف السوري وفق ماتخطط وتريد، وبين الصراعات الدولية التي تعمل عبر وكلائها على إسقاط المشاريع الروسية وتوجيه رسائل عدة من خلال هذه العمليات أو إسقاط الطائرة الروسية في ريف إدلب.

وألمح المصدر إلى أن إعلان وزارة الدفاع الروسية، عن تحطم طائرة نقل روسية من طراز "آن-26" أثناء هبوطها في مطار حميميم بريف اللاذقية قبل أيام، قالت إنها تحمل 26 راكبا و6 أعضاء من الطاقم وجميعهم لقوا حتفهم ماهو إلا حركة إعلامية روسية للتغطية على خسائرها في قاعدة حميميم جراء عمليات الاستهداف المتكررة.

ولفت المصدر العسكري إلى أن سقوط طائرة شحن روسية بهذا الحجم دون ورود أي صور أو فيديوهات تؤكد الحادثة، إضافة لعدم سماع أي انفجار أو أي دخان في المنطقة في يوم إعلان سقوطها يدفع للشك في زيف الادعاءات الروسية عن سقوط أي من طائرات الشحن التابعة لها، وأن الإعلام جاء للتغطية على خسائرها في استهداف القاعدة العسكرية والتي لاتريد أن تفصح عنها كاستهداف مجهول.

وقالت قالت وزارة دفاع العدو الروسي في 8 كانون الثاني إن الدفاعات الجوية الروسية في قاعدتي حميميم وطرطوس صدت هجمات جوية على المنطقة، علما أن طائرات بدون طيار حلقت مساء السادس من الشهر الجاري في سماء قاعدة حميميم وتم إطلاق النار عليها.

وشهدت قاعدة حميميم الروسية في ريف اللاذقية ليلة رأس السنة، إطلاق صفارات الإنذار لمرات عدة بعد رصد طائرات مسيرة صغيرة الحجم تحلق في أجواء المنطقة والقاعدة العسكرية، حيث قامت المضادات الأرضية الروسية بإسقاط اثنتين منها، وجرى استنفارا للجنود الروس وسط تخبط عسكري كبير داخل القاعدة لمعرفة مصدر هذه الطائرات المسيرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة