بعد التضييق على المدنيين من قبل قسد.. الجيشان التركي والحر يفتحان ممراً آمناً لمدني عفرين

13.آذار.2018
عناصر من وحدات حماية الشعب تمنع المدنيين من الخروج الى مناطق آمنة
عناصر من وحدات حماية الشعب تمنع المدنيين من الخروج الى مناطق آمنة

فتحت القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر، اليوم الثلاثاء، ممراً لتسهيل خروج آمن للمدنيين من مدينة عفرين، بعد أن تم رصد جميع الطرق الداخلة والخارجة من المدينة نارياً، وتكون بهذا مطوقة بشكل شبه كامل.

وبحسب وكالة "الأناضول"، حاصر الجيشين التركي والسوري الحر مدينة عفرين، وفتحا ممراً آمناً من جهة الجنوب لخروج آمن للمدنيين.

وأعلنت رئاسة الأركان التركية في بيان بوقت سابق اليوم، أن مركز مدينة عفرين السورية محاصر منذ 12 آذار/ مارس 2018 ضمن عملية "غصن الزيتون".

وكانت قوات وحدات حماية الشعب قد منعت المدنيين من مغادرة عفرين إلى مناطق آمنة، وقامت بإعادة العشرات منهم، وذلك في تصوير قامت بإلتقاطه طائرة بدون طيار تركية كانت تحلق فوق أحد حواجز الوحدات ووثقت قيام العناصر بإعادة المدنيين والتضييق عليهم.

ويواصل الجيش التركي بمشاركة الجيش السوري الحر، منذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، عملية "غصن الزيتون" التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب "واي بي جي" في عفرين شمالي سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة