باعتراف قيادي بميليشيا النظام ... خسائر فادحة على جبهة الكركات ومناطق توسع النظام مكشوفة وساقطة نارياً

19.أيار.2019
سليمان شاهين
سليمان شاهين

أقر "سليمان شاهين" قائد مجموعات الحمزة من الميليشيات المحلية الموالية لروسيا في ريف حماة، بضراوة المعارك التي تواجه قوات الأسد على جبهة الكركات بريف حماة، مقللاً من أهمية المناطق التي تقدمت إليها قوات الأخير، كونها مكشوفة بشكل كامل من مناطق سيطرة فصائل المعارضة.

وأورد القيادي المقرب من قاعدة حميميم تحليلاً لتطورات الوضع العسكري بريف حماة عبر صفحته الرسمي على "فيسبوك"، معتبراً أن كل المناطق التي تم السيطره عليها امتداد من قلعة المضيق حتى عمق سهل الغاب تعتبر بالعلم العسكري ساقطه عسكريا باي لحظه بدون السيطرة على جبل الكركات وحرش الكركات.

وقال القيادي إن منطقة الكركات التي تعتبر أول امتداد لمرتفع جبل الزاوية، لأنه بدون السيطرة عليهم يستطيع اي مسلح عندما يقف على جرف الكركات بواسطة الكلاشينكوف استهداف أي شيء يتحرك بمنطقة الغاب، عازياً خسائر النظام الكبيرة خلال الأيام الماضية على يد المعارضة لهذا السبب

ولفت إلى أن قوات الأسد لم تستطيع خلال المعارك الأخيرة من إحراز أي تقدم على جبهة الكركات، وأنه مني بخسائر كبيرة من القتلى والجرحى والأليات، لافتاً إلى أن أي هجوم من طرف المعارضة بعد انقضاء مهلة الهدنة الجارية يمكن لها استعادة ما خسرته من أراضي في حال لم يتمكن النظام من السيطرة على الكركات وتلالها.

وأضاف بالقول: "بالعلم والتكتيك العسكري المفروض السيطرة على التلال أولا والمنطقة السهلية تعتبر تحصيل حاصل وسوف تسقط تلقائيا ولكن الذي حصل العكس وسوف تبقى القوات بحالة استنزاف يومي".

وكانت تصاعدت خسائر قوات الأسد والميليشيات المساندة لها بريف حماة خلال الأيام الأخيرة من المعارك المستعرة مع فصائل المعارضة على جبهات عدة في سهل الغاب، في وقت باتت أليات النظام وعناصره تحت مرمى الصواريخ المضادة للدروع والتي زادت من خسائرها البشرية والعسكرية.

وتكبدت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها خلال الاشتباكات على جبهة الجبين والحماميات وحرش الكركات وميدان غزال والشيخ إدريس والحويجة أكثر من 200 قتيل، باعتراف صفحات ومواقع النظام التي تواصل نشر صور قتلاها بينهم ضباط وعناصر من الميليشيات المحلية.

 

330dabcfd9b79bb8cc727062ef16270e

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة