طباعة

النظام يغدر بعناصر التسويات وينقلهم من الحسكة إلى دمشق جواً

19.تموز.2019

متعلقات

كشفت مصادر إعلام محلية في المنطقة الشرقية، عن بدء النظام بترحيل العناصر الفارين من الخدمة العسكرية والمنشقين الذين سلموا انفسهم وتمت تسوية أوضاعهم إلى دمشق، وذلك خلافاً للوعود التي أعطاهم إياها بأن تكون خدمتهم داخل محافظتهم الحسكة.

وذكر موقع "جسر" أنه الآن وبعد مضي أكثر من ثلاثة أشهر من افتتاح النظام مركز تسوية في مدينة القامشلي مقره في الفوج 154 لتسويه أوضاع الفارين والمنشقين في صفوفه والذي لم يشهد سوى إقبال سوى 60 عنصراً فقط.

وأوضحت أن ذلك جاء بعد تلقيهم تطمينات من شخصيات مقربة من ضباط النظام بأن تكون خدمتهم ضمن محافظة الحسكة حصراً فقاموا بتسليم أنفسهم لمركز التسوية إلا أن النظام وكعادته انقلب عليهم وبدأ بالتحايل عليهم لنقلهم إلى فرع الشرطة العسكرية بالقابون.

ونقلت صحيفة "جسر" عن مصدر خاص من داخل الفوج 154 أكد قيام النظام بتقسيم العناصر الفارين إلى مجموعات ليقوم بنقلهم إلى دمشق وأفاد المصدر بأن يوم أمس قام النظام بنقل 13 عنصرا من عناصر التسوية عبر طائرة الشحن العسكرية (اليوشن) من مطار القامشلي إلى مطار دمشق ومن ثم إلى فرع الشرطة العسكرية بالقابون ليتم عرضهم على القضاء العسكري وأكد المصدر أن هناك مجموعة ثانية سيتم نقلها خلال اليومين القادمين.

وبالرغم من وعود النظام المتكررة والتي جاءت على لسان القائد العسكري لمحافظة الحسكة اللواء أحمد شريف أحمد بأن تكون خدمة أبناء المحافظة ممن سلموا أنفسهم لمركز التسوية ضمن محافظة الحسكة حصرا إلا أن وعوده كانت كاذبة وتم الانقلاب على عناصر التسوية كما في المحافظات الأخرى وكعاده النظام في اعتقال عناصر التسويات بعد أشهر من تسوية أوضاعهم وزجهم في معاركة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير