الطيران المروحي يوسع قصفه بالبراميل قرى جبل الزاوية ويوقع شهداء وجرحى

03.كانون1.2019

سجل نشطاء في ريف إدلب اليوم الثلاثاء، تصعيد جوي كبير لطيران النظام المروحي على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، راصدين توسعاً في دائرة القصف لتشمل مناطق جديدة في المنطقة، خلفت شهيد وجرحى بين المنيين.

ورصد نشطاء تحليق الطيران المروحي لأكثر من 15 طلعة جوية لاتزال مستمرة حتى لحظة كتابة التقرير، فوق أجواء بلدات جبل الزاوية، حيث تقوم بإلقاء البراميل تباعاً على المناطق المدنية، طال القصف بلدات كفرنبل وإحسم وكنصفرة وفركيا وأورم الجوز والرامي ومحمبل، خلفت شهيد في محمبل.

وكانت رصدت فرق الدفاع المدني السوري في الآونة الأخيرة بريف إدلب، تكثيف استخدام النظام السوري لـ "كرات الفولاذ" ضمن حشوات البراميل المتفجرة التي تلقيها الطائرات المروحية فوق المناطق المدنية.

ولفتت الدفاع إلى أن تلك الكرات المتنوعة الأحجام، تستعملها قوات الأسد في قتل المدنيين وبطريقة بدائية، حيث تستخدم تلك القوات سلاح البراميل كسلاح بدائي لقصف المناطق المدنية، وله تأثير وتدمير كبير في المناطق التي تتعرض للاستهداف.

وسجل الدفاع المدني استهداف النظام لمناطق ريف إدلب الجنوبي ب318 برميلاً متفجراً خلال شهر تشرين الثاني في تجاوز للقوانين الدولية التي حرمت استخدام أدوات القتل العشوائي ومنها البراميل المتفجرة.

وكانت وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير، 3601 برميلاً متفجراً ألقاها النظام السوري في عام 2018، مشيراً إلى استخدام النِّظام السوري ما لا يقل عن 26577 برميلاً مُتفجراً منذ تدخل القوات الروسية في 30/ أيلول/ 2015، على الرغم من الوعود الروسية التي أطلقها السفير الروسي السَّابق في الأمم المتحدة "فيتالي تشوركين" في تشرين الأول 2015، التي قال فيها أنَّ النظام السوري سيتوقف عن القصف بالبراميل المتفجرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة