الإرهابي "بشار" يدعو جيشه لمواصلة "مسيرته المظفرة" في قتل وتشريد الشعب السوري

01.آب.2020

وجه رأس النظام المجرم الإرهابي الأول "بشار الأسد" كلمة لقطعان جيشه، بمناسبة الذكرى 75 لتأسيس "الجيش العربي السوري"، أشاد فيها ببطولاتهم في قتل الشعب السوري وتدمير مدنه وبلداته وإعادة سوريا لقرون طويلة للوراء.

واعتبر الإرهابي الأسد في كلمته وجهها عبر مجلة "جيش الشعب"، أن ما حققه جيش بلاده كان "كبيرا بإنجازاته عظيما بانتصاراته"، ولكن هذا الانتصار كان على أجساد وأشلاء الأطفال والشيوخ والكبار والنساء، لا على جبهات الجولان المحتلة.

وزعم الإرهابي الأسد بأن "رجال الجيش كانوا مع شعبنا الأبي في مختلف مراحل الحرب الإرهابية العدوانية أسيادا وأحرارا وأباة"، وزاد بأن ما حققوه من إنجازات "تجلى بوضوح على امتداد ما يزيد عن تسع سنوات من عمر هذه الحرب الإجرامية التي مارست فيها القوى الاستعمارية شتى أشكال الإرهاب والعدوان على سوريا وشعبها الصامد"، وفق تعبيره.

وختم الأسد كلمته بدعوة أفراد الجيش إلى "مواصلة مسيرتكم المظفرة.. مسيرة الرجولة والبطولة والتضحية والفداء التي تستكملون من خلالها تحرير كامل تراب الوطن من شراذم الإرهاب ودنس الاحتلال"، ولكن ليس لتحرير الأرض بل لقتل المزيد من أبناء الشعب السوري وتشريدهم.

واستغل النظام السوري في عهد الأب حافظ والابن بشار، الجيش لتعزيز نفوذهم إضافة للقوى الأمنية، على رقاب الشعب السوري، واستبداده، فكان سلاحهم في قتل وإرهاب الشعب، وتشريده، وتدمير مدنه، دون أن يطلق رصاصة باتجاه الجولان المحتل، انشق عنه الآلاف ممن رفض الظلم والاستبداد ووقف في صف أهله، ولايزال الأسد يمارس القتل عبر أجهزته الأمنية ومن قبل الذل بجيشه ليقتل أهله.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة