الأمم المتحدة تبدي قلقها من الظروف الصعبة للآلاف بمخيم الهول

16.تشرين1.2020

أعربت الأمم المتحدة، الجمعة، عن "القلق البالغ إزاء محنة أكثر من 64 ألف شخص يعيشون في ظروف إنسانية صعبة بمخيم الهول"، الواقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بريف الحسكة الشرقي.

وصرح بذلك استيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال دوجاريك إن "حوالي 34 ألف طفل تحت سن 12 موجودون الآن بالمخيم، وأكثر من 120 منهم غير مصحوبين، أو منفصلون عن عائلاتهم، ويعيشون في مركز رعاية مؤقتة بالمخيم".

وأضاف: "الظروف في مخيم الهول صعبة بكل المقاييس. في الشهر الماضي، أعرب العاملون في المجال الإنساني عن قلقهم إزاء تدهور الوضع الأمني بالمخيم في أعقاب ارتفاع حوادث العنف".

وتابع: "تم تأكيد 4 إصابات بكورونا في المخيم، وانتشار الفيروس على نطاق واسع هناك سيمثل خطرا كبيرا".

وأوضح المتحدث أنه "في الشهرين الماضيين، ورد أن أكثر من ألف شخص غادروا المخيم. كما وردت تقارير عن خطط من قبل السلطات المحلية لتسريع وزيادة مغادرة العائلات السورية النازحة في الأشهر المقبلة".

وأكد ضرورة أن " تكون المغادرة طوعية وآمنة وكريمة، وبما يخدم مصلحة الأطفال".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة