ارتفاع كبير في عمليات ومحاولات الاغتيال في درعا خلال الشهر الماضي

01.حزيران.2020

وثق مكتب توثيق الشهداء في درعا استشهاد 21 شهداء من أبناء محافظة درعا خلال شهر أيار / مايو المنصرم، بينهم 5 أطفال، معظم قضوا نتيجة عمليات اغتيال واستهداف مباشر بالرصاص وعمليات الإعدام الميداني.

ومن بين الشهداء الذين وثقهم المكتب 16 شهيدا من المدنيين ومقاتلي فصائل المعارضة سابقا ممن لم ينضموا إلى قوات النظام نتيجة عمليات اغتيال واستهداف مباشر بالرصاص والعبوات الناسفة.

ووثق المكتب خلال هذا الشهر شهيد واحد قضى تحت التعذيب في سجون قوات النظام، كما وثق 8 شهداء تم إعدامهم ميدانيا بعد اختطافهم.

وشدد المكتب على أن الشهر الماضي شهد ارتفاعا كبيرا في عمليات ومحاولات الاغتيال في محافظة درعا، منذ سيطرة قوات النظام على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018.

وأشار المكتب إلى أن قسم الجنايات والجرائم التابع له وثق: 70 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 53 شخصا وإصابة 14 آخرين، بينما نجى 3 أشخاص من محاولات اغتيالهم، واستطاع تحديد المسؤولين عن 23 عملية منها، علما أن هذه الإحصائية لا تتضمن الهجمات التي تعرضت لها حواجز و أرتال قوات النظام.

وأكد المكتب أن القتلى الذين وثقهم المكتب هم 28 مقاتل في صفوف فصائل المعارضة سابقا، بينهم 16 ممن التحق بصفوف قوات النظام بعد سيطرته على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018، و ضمن القتلى الذين وثقهم المكتب أيضا: تمت 33 عملية اغتيال من خلال إطلاق النار المباشر و 20 عملية من خلال الإعدام الميداني.

ومن إجمالي جميع عمليات ومحاولات الاغتيال التي وقعت، وثق المكتب 39 عملية و محاولة اغتيال في ريف درعا الغربي، و 20 عملية ومحاولة اغتيال في ريف درعا الشرقي، و 11 عملية و محاولة اغتيال في مدينة درعا.

ونوه مكتب توثيق الشهداء في درعا أنه يوثق هذه النوعية من الحوادث ضمن قاعدة بيانات مخصصة في قسم الجنايات والجرائم ومنفصلة عن قاعدة بيانات الشهداء و منفصلة عن قاعدة بيانات قسم الجنايات و الجرائم المخصصة للفترة الزمنية ما قبل سيطرة قوات النظام على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018، كما يوثق نسخة عن الشهداء الغير مرتبطين بقوات النظام نهائيا ضمن قاعدة بيانات الشهداء .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة