واشنطن تقف مع مظاهرات مناهضة للحكومة الايرانية وروسيا وتركيا تعتبرانها شان داخلي

05.كانون2.2018

عقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة ، اجتماعاً طارئاً بطلب من واشنطن، لمناقشة موجة التظاهرات التي انطلقت في إيران منذ 28 ديسمبر/كانون الأول، وسط انتقاد روسي للضغط الأمريكي حول الحض لمناقشة موضوع ايران في مجلس الامن.

وتستمر المظاهرات المناهضة للحكم الايراني منذ يوم الخميس الماضي في عدة مدن ايرانية، تزامناً مع عرض التلفزيون الإيراني الحكومي، امس الخميس، مقاطع تظهر فيها حشود غفيرة تتظاهر في 10 مدن؛ تأييداً للحكومة، في محاولة لاثبات انتهاء المظاهرات المناهضة للحكومة.

وأدانت الخارجية الأمريكية، مقتل واعتقال مئات الإيرانيين من قبل السلطات الايرانية، بعد اسبوع من بدء المظاهرات في المدن الايرانية

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، "هيذر نويرت"، مساء الخميس، إن حكومة إيران "تسجن وتقتل من هم شجعان بما فيه الكفاية" للاحتجاج في الشوارع، مضيفة أن الحكومة الايرانية "تحاول منع بقية العالم من مشاهدة القمع في البلاد"، في اشارة الى حظر معظم مواقع التواصل والنت في البلاد.

من جهة أخرى شبه الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، الاحتجاجات التي تشهدها عدد من المدن الإيرانية بالاحتجاجات في ميدان تقسيم بتركيا، معتبراً أن ما يجري شأن داخلي ومطب حر للشعب، مشيراً الى مواقف الرئيس الايراني، "حسن روحاني" تجاه المظاهرات تتوافق مع الديمقراطية.

وكانت المظاهرات التي خرجت ابتداء من مدينة مشهد الايرانية، في ال28 اشهر الماضي، قد نددت بالتدخل الايراني في سوريا، ونددت بسوء الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة