الساكورا اليابانية في غوطة دمشق

07.تشرين1.2018

لقد كتبت هذه المقالة القصيرة في الصفحة الإعلامية لإحدى المنظمات الدولية اليابانية والتي أعمل بها أثناء الكارثة الأخيرة التي مرت بها غوطة دمشق في الربيع المنصرم ونظراً لفقر المادة الإعلامية العربية في الإذاعات والأخبار والصحف اليابانية فإن أغلب الأخبار الهامة التي يمر بها مجتمعنا العربي تمضي دون أن يسمع بها أي مواطن ياباني أو يلقي لها بالاً ورغم اعتبارنا أن العالم بات (قرية صغيرة) إلا أن الحقيقة هي أن أخبارنا المحلية لا تصل إلا للآذان الباحثة عنها ويمضي أغلبها بكبيره وصغيره دون أن يعلم بها أغلب سكان العالم عكس المتصور لدينا

تشتهر اليابان إلى جانب التقدم الحضاري الهائل فيها بالطبيعة الخلابة والتي يضرب المثل بها وخاصة أشجار الكرز (الساكورا) التي تميز الربيع الياباني الساحر، فلم أجد طريقة ألفت فيها الأنظار اليابانية إلى المأساة السورية أفضل من مقارنة الساكورا اليابانية بأشجار المشمش التي تزهر في الربيع في الغوطة الدمشقية وكانت النتيجة المقالة التالية والتي كتبت أساساً باللغة اليابانية:

دخلت الحرب السورية عامها الثامن في مطلع هذا الشهر ويعتبر الكثيرون أن هذه المدة طويلة جداً في حين يراها السوريون أنفسهم كطرفة عين أو كابوس كئيب أسود فما إن اشتعلت الحرب في عام 2011 حتى بدأت ويلاتها تنسل إلى كل بيت سوري لتسرق منه أجمل ما فيه. فقد سرقت أرواح الآلاف وأخذتهم من أحضان أمهاتهم أو أعشاش زوجيتهم أو جنة أطفالهم. وسلبتهم -في أحسن الأحوال- أحلامهم وأعمالهم ومستقبلهم. حتى أكثر الناس حظاً لم يسلم من وبال الحرب التي طالت كل شبر في البلاد.

إن سبعة أعوام رقم ليس بالصغير، فاذا ما ضربنا به المثل في حياة رضيع حديث الولادة مثلاً فإن سبعة أعوام ستكون كافية له كي يتمكن من المشي والكلام والأكل بمفرده بل ودخول المدرسة وتجاوز الصف الثاني من المرحلة الابتدائية! إذاً فإن السبعة أعوام هذه والتي أنشأته وجعلت منه فرداً شبه مستقل في احتياجاته الاساسية ليست بالقصيرة وهي الفترة نفسها التي حولت آلاف الأطفال السوريين إلى أطفال أميين لا مستقبل لهم. فإذا ما نظرنا إلى أطفال سوريا اليوم نجد أن الكثير منهم قد عاش أغلب طفولته في ظل الحرب فلم يعد يعلم حياةً دون حياة الموت والقصف بل بات من المستحيل بالنسبة لهم أن يتخيلوا معنى الحياة الآمنة التي تنعم بها أنت.

 إذ أن الحرب لم تتح لهم فرصة مقارنتها بغيرها بل استحالت أكثر العابهم الطفولية عفوية وبراءة إلى تشييع موتى أوقتال في الجبهات وكأنه لا حياة دون ذلك. وبعد أن كانت سوريا من أولى الدول العربية في المستوى التعليمي وما يعرف عنها بصعوبة المناهج التعليمية وتفوق ابناءها علمياً فإن الإحصائيات تشير إلى أن نسبة ثلث الأطفال السوريين من عمر 5 إلى 17 هم خارج المدرسة في حين أن نسبة الأطفال الذين يعملون في ظل الحرب تجاوزت ال80 بالمئة من المجموع الكلي للأطفال. فهل اعتاد السوريون على الحرب؟ إذا كنت عزيزي القارئ قد اعتدت على أخبار الحرب كل يوم فهذا لا يعني أن الذين يعيشونها أنفسهم قد اعتادوا عليها. فلا أحد يستطيع الاعتياد على موت أحبته أو خسارة بيته أو بتر عضو من أعضاءه. فالموت ليس بالأمر الذي يستطيع أي منا الاعتياد عليه.

منذ أن ابتعدتُ عن سوريا وأتيتُ إلى اليابان، لم تتركني فكرة القيام بأي شيء من أجل بلدي إلا أنني أدركت صعوبة الانخراط الحقيقي في العمل الإنساني من عالم بعيد تماماً عن سوريا وهو اليابان إلى حين استطعت الانضمام إلى هذه المنظمة والتي أرشدتني إلى الضوء الذي كنت أبحث عنه. هذه المنظمة اليابانية المنشأ العالمية التوجه والتي تعنى بالكوارث الطبيعية والإنسانية في العالم. فرغم ابتعادي جغرافياً عن سوريا إلا أنني أدركت أن قلبي لن يبتعد عنها طالما أستطيع العمل هنا.

قبل اندلاع الحرب في سوريا لم يكن لدي شخصياً اهتمام حقيقي بالحروب في العالم وكانت همومي وتطلعاتي شخصية ولكن وبعد أن لمست الحرب قلبي ورأيت الموت والجثث والدمار بعيني أدركت الحقيقية وراء نشرات الأخبار التي اعتدت مشاهدتها باهتمام باهت سابقاً. ومما دفعني إلى كتابة الكلمات هذه هي الأخبار نفسها والتي تأتيني هذه المرة من بلدي. فبعد أن بدأت الحرب بالخمود تدريجياً وبدأت أنظار العالم تلتفت إلى (حروب جديدة!) بدأ الوضع الإنساني والأمني بالتدهور في غوطة دمشق المحاصرة أصلاً والتي فقدت خلال أسبوعين فقط أكثر من 600 شخص من سكانها وبعد أن كانت غوطة الربيع صارت غوطة الدم والموت.

حينما يحل الربيع في ريف دمشق فإن أشجار المشمش تزهر (كما اليابان) لتمسي أشبه ما يكون بشجر الساكورا الخلاب. وكما يتجه اليابانيون إلى الأماكن الخضراء محضرين معهم أكلهم كي يقضوا وقتاً ممتعاً في ظل أشجار الساكورا الزهرية الرائعة يقوم كذلك أهل دمشق بما هو معروف بـ(سيران يوم الجمعة) حيث يحضرون معهم أطعمتهم وألعابهم هاربين من حياتهم المدنية إلى ربوع غوطة دمشق التي تقدم لهم كل سنة أجمل الأزهار وتهديهم ألذ الفاكهة والخضار حتى ارتبط اسم الغوطة بالربيع في عيون السوريين.

فمع بدء موسم الربيع وذكرياته الجميلة أود أن أهمس في آذانكم وأطلب منكم أن تتذكروا أهلكم في سوريا أثناء مشاهدتكم لأزهار الساكورا. وأن تتذكروا أثناء تساقطها برقة ورود المشمش التي تتساقط شهيدة كل يوم بصمت بعيداً عن أنظار العالم المتغاضي عنها. فإذا كنت أنت وأهلك بخير فإن ذلك لا يعني أن العالم كله بخير وأنك تستطيع أن تعيش بسلام وراحة دون أن تؤدي دورك الحقيقي بإعمار هذه الأرض أو على الأقل بإيقاف خرابها فأثر الفراشة لن يتركك بسلام ودم المشمش لن يتوقف في غوطته بل ستحمله المياه وآلاف البحار إليك دون أن تعلم.

فما الذي يجب عليك القيام به؟ إن ما يجب عليك عملياً القيام به هو ألا تتغاضى عن مساعدة من هم حولك من أهلك وجيرانك وأبناء بلدك أولاً ثم ألا تتجاهل أخبار العالم مثلما فعلتُ أنا سابقاً. رغم أنني وعلى عكس آلاف السوريين لم أخسر غالياً في الحرب وهو مما أحمد الله عليه ليل نهار إلا أن الشعور بالأمان انعدم تماماً من قلبي ولم تعد أكثر الأوطان أماناً تشعرني بالراحة والطمأنينة وأنا أوقن قلبياً ان الله قد يحيل الامر بين ليلة وضحاها من سلام إلى حرب فأدركت أخيراً أن الأمان هو أكثر المشاعر المؤقتة في حال كنا نبحث عنها في حياتنا الدنيا. وبعدما أدركت فقدي للأمان أدركت معه أيضاً ارتباطي بكل نفس إنسانية تعاني وعلمت أن الذاكرة الجمعية التي تصنعها البشرية اليوم سيمتد أثرها إلى أجيال كثيرة بعدنا وأن كل مصيبة تمر في بلد ما لن تتركه إلا لتمر ببلد غيره حتى نقوم نحن أنفسنا بإنهائها.

إن الحرب السورية كانت بالنسبة لي هي البداية للاهتمام بحروب العالم ومشاكل اللجوء التي لم تتح لي الفرصة سابقاً الاطلاع عليها وإن وجودي في منظمة عالمية أتاح لي فرصة الاطلاع على أحوال بلدان لم يسبق لي أن أعطيتها ثوان من تفكيري وجعلني أدرك أن غوطة دمشق ماهي إلا جزء من كل الحروب الصامتة تارة والصاخبة تارة أخرى والتي يمر بها العالم اليوم وكم أتمنى منك عزيزي القارئ أن تدرك معي هذه الحقيقة وأن تعطي من وقتك وجهدك ليس من باب الفراغ بل من باب المسؤولية والواجب القليل مما تملك إلى من لا يملكون شيئاً .

إن المقال السابق قد كتب في شهر آذار (مارس) الماضي ولكن وكما ذكرت بين سطوره فإن الدم المنسكب في سوريا وفي كل الدول التي تمر بالحروب لن يتوقف في حدودها بل قد يصل يوماً ما إليك إذا لم تعر الأمر اهتماماً. والتعبير عن الاهتمام لا يكون فقط بالالتصاق وراء شاشات التلفاز وسب هذا وشتم ذاك ومن ثم مزاولة الحياة اليومية بشكل طبيعي. ولا أقصد بذلك أيضاً أنك تستطيع فتح القسطنطينية وتحرير القدس وإنقاذ الأطفال السوريين بمفردك بل أقصد أن تعي مسؤوليتك الخاصة على هذا الكوكب وألا تتمتع بما لديك وحدك وأنت تعلم ضمناً أنه يوجد هنالك من يعاني ويحتاج إلى أقل محتويات برادك أو خزانة ملابسك أو حتى أفكارك! فلا تبخل بكلمة ولا بقرش ولا بعلم ولا بفن! إن التفاتك إلى قضايا العالم وحده سيلفت انتباه غيرك إليها وإن سعيك الحثيث لنشر الوعي سينشره حتماً لا محال.

  • اسم الكاتب: رغد شام
  • المصدر: مدونات الجزيرة
  • رابط المصدر: اضغط هنا

الأكثر قراءة