مقالات رأي

24.آذار.2018 مقالات رأي
من قال إن الشعوب العربية لا تفتح فمها إلا عند طبيب الأسنان أو لحظة إدخال الطعام في فيها، قد ظلمها كثيرًا.. فقد امتهنت شريحة لا بأس بها من الشعوب، ظاهرة باتت مقيتة جدًا، يُطلق عليها اسم أو صفة "التسحيج"؛ والتي باتت براءة اختراع خالصة لا يُتقنها إلا فئة من الشعوب التي ولّت أمورها لمن بات الحليم في عصر حكمه حيرانًا،…
24.آذار.2018 مقالات رأي
قد تكون الغوطة الشرقية الموقعة الأولى في الحرب السورية التي يمكن إدراجها في «الحرب الباردة» بنمطها البوتيني المحدث، والمعلن. كثيرون في المعارضة، كما في النظام، توقعوا ما يحصل في الغوطة وما قد يحصل في إدلب، لكن المقاتلين والمدنيين في ما غدا «الجحيم على الأرض»، لا يعلمون أنهم في حرب باردة متجدّدة، يمكن أن يُقتل فيها ألوف البشر ويُهجّروا ويُذلّوا تحت…
24.آذار.2018 مقالات رأي
يعود مشهد الباصات الخضراء من جديد ولكن في الغوطة الشرقية من دمشق هذه المرة، الباصات التي عبَّرت عن ظاهرة نزوح جماعي "قسري" لأهالي المدن والبلدات من وسط سورية إلى شمالها. سياسة لم تعد خافيةً على أحد، ضمن استراتيجية إسكان واسعة في الأرض وترحيل أهلها عنها دون رضاهم. فمع استمرار آلام الحرب في سورية، تستمر حكومة النظام السوري في خططها لإجراء…
24.آذار.2018 مقالات رأي
عاد شبح اندلاع حرب باردة جديدة، ليسكن الجدل حول علاقات روسيا بالغرب ودورها في العالم. المناسبة هذه المرة تتعلق بمحاولة اغتيال العميل الروسي المزدوج، سيرغي سكريبال، وابنته، في مدينة سالزبوري البريطانية الصغيرة. كل الأدلة الظرفية التي تحيط بمحاولة الاغتيال تشير إلى مسؤولية روسية. الاستخبارات الروسية فعلتها من قبل، وعلى الأرض البريطانية بالذات؛ كما أن الغاز المستخدم في تسميم سكريبال وابنته…
24.آذار.2018 مقالات رأي
وتحررت عفرين كما وعدت تركيا والرئيس أردوغان وأوفت بوعدها، عندما أعلن الرئيس بعبارات واضحة يوم الأحد الماضي أن الجيش التركي والجيش السوري الحر قد قاما بتحرير عفرين ودخول مركز المدينة ضمن عملية "غصن الزيتون" الذي تحول إلى سيف حاد يجتث بلا هوادة جذور الميليشيات الإرهابية.تحررت عفرين بعد أن قام الجيش التركي والجيش السوري الحر بتقديم درس وافي وملهم للجميع بأن…
23.آذار.2018 مقالات رأي
بإمكان فلاديمير بوتين أن يتخفف من وعده للرأي العام الروسي بأنه سيسحب الجزء الأكبر من قواته من سورية الذي قطعه لهم في كانون الأول (ديسمبر) الماضي قبل الانتخابات الرئاسية بعد أن ضمن المنصب لست سنوات أخرى.إلا أن وظيفة الخديعة هذه لم تكن فقط انتخابية بل ميدانية. سبق لبوتين أن بشر بسحب قواته في آذار ( مارس) 2016. ثم تمكنت المعارضة…
23.آذار.2018 مقالات رأي
شكلت الغوطة الشرقية دوماً صداعاً دائماً للأسد، فهي لا تبعد سوى كيلومترات معدودة عن العاصمة دمشق، وبقيت على الدوام، ومنذ بدء الانتفاضة السورية، معقلاً رئيسياً للمعارضة، وذكرى دائمة للأسد أن حلمه في استعادة السيطرة على سورية، كما كانت قبل عام 2011 صعب المنال. ولذلك كانت عرضة لاستخدام الأسلحة الثقيلة والقصف العشوائي لطيران الأسد، واستهتار كامل بحياة المدنيين هناك، عقاباً لهم…