19.حزيران.2018 أخبار سورية

تحدث مفوض حقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين، في آخر خطاب شامل له أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، صباح الإثنين، عما يحدث في سوريا منذ بدء الصراع. وقال إن “الانتهاكات المروعة المرتكبة منذ ذلك الوقت، بشكل رئيسي من قبل الحكومة وحلفائها، وأيضا من المتطرفين الذين يستخدمون العنف ومؤيديهم” قد ألحقت دمارا كبيرا بمعظم المناطق في سوريا وشعبها.

وحذر بن رعد، من الآثار المدمرة للمغالاة في القومية، في إشارة إلى دروس التاريخ المستقاة مما حدث قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية نتيجة النازية والتعصب القومي والعرقي.

وقال بن رعد “تاريخيا، كانت المغالاة في القومية أكبر قوة مدمرة تعرض لها العالم عندما وصلت إلى أشد درجات التطرف من قادة قساة يخدمون مصالحهم الذاتية، وعززتها أيديولوجيات جماهيرية قمعت هي نفسها الحريات. لقد أنشئت الأمم المتحدة لمنع عودة ظهور هذه المغالاة في القومية التي تعد قطبا مضادا للأمم المتحدة وعدوا لها”.

وأشار إلى أنه تحدث من قبل عن رفض عدد من الدول السماح بزيارات خبراء حقوق الإنسان لها. وقال إن هذا الرفض يعد إهانة خطيرة لعمل منظومة حقوق الإنسان. ولكنه قال إن العمل سيتم من خلال متابعة أوضاع حقوق الإنسان عن بعد، مضيفا أن خوف الدول المعنية من عدم دقة ذلك يحتم عليها السماح للخبراء بزيارتها.

وانتقل المسؤول الأممي إلى الحديث عن حماية المهاجرين، مؤكدا أن كفالة حقوق الإنسان لا تفقد بمجرد عبور الناس الحدود بدون تأشيرة. واستنكر اعتماد الكثير من الدول سياسات تزيد معاناة المستضعفين. ودعا واشنطن إلى وقف سياسة فصل الأطفال عن آبائهم المهاجرين غير النظاميين الذين يعبرون الحدود إلى الولايات المتحدة من المكسيك. وقال “أشعر بالقلق البالغ بشأن السياسات المعتمدة مؤخرا والتي تعاقب الأطفال على أفعال آبائهم. خلال الأسابيع الستة الأخيرة، تم فصل ما يقرب من ألفي طفل، قسرا، عن آبائهم. لقد وصفت الجمعية الأمريكية لطب الأطفال هذه الممارسة القاسية بأنها انتهاك ضد الأطفال مخول من الحكومة بما قد يؤدي إلى إحداث ضرر لا يمكن إصلاحه وعواقب تدوم طيلة العمر”.

وتساءل بن رعد “لماذا يتعرض الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومنظومة قانون حقوق الإنسان، للهجوم الآن ليس فقط من المتطرفين الذين يستخدمون العنف مثل التكفيريين، ولكن أيضا من القادة المستبدين ومن الشعبويين والدهماء (الديماغوغيين) وبعض الأكاديميين الغربيين، وحتى من مسؤولين في الأمم المتحدة؟”.

وأضاف “سمعت مؤخرا مسؤولا في الأمم المتحدة يقول لآخرين: لا توجد حقوق عالمية للإنسان، مقترحا بذلك أن تلك الحقوق استلهمت من خيال غربي. أتذكر أنني قلت لنفسي إن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وهو أكثر وثيقة ترجمت في العالم، قد خضع للتفاوض من قبل نفس القادة السياسيين الذين أضافوا القيم العالمية على الميثاق، وممن أنشأوا الأمم المتحدة فيما بعد. هل الأمم المتحدة، نوعا ما، غير عالمية؟ هل استخلصت قيمها فقط من القيم الغربية، لتصبح غير ممثلة لبقية العالم؟. بالطبع لا، الرفض القاطع لذلك يأتي من دراسة سجل التفاوض نفسه بين مختلف الدول، في مؤتمر سان فرانسيسكو الذي أنشأ الأمم المتحدة”.

وأكد مفوض حقوق الإنسان، في خطابه الأخير الذي يأتي قبل نحو شهرين على انتهاء ولايته، قناعته بأن مـُثل حقوق الإنسان هي “أكثر الحركات الفكرية البناءة في عصرنا”، ومن بين الأكثر نجاحا. وقال إن السلام الدائم تحقق بين الكثير من المجتمعات، على مدى السنوات السبعين الماضية، كما حلت صراعات مع احترام القانون وتمكن عدد هائل من البشر من التعبير عن آرائهم بشكل ذي مغزى والحصول على التعليم والرعاية الصحية وفرص التنمية بدون تمييز.

يذكر أن العام الحالي يصادف الذكرى السبعين لاعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

19.حزيران.2018 أخبار عربية

تفاعل في بيروت، أمس، قرار الأمن العام اللبناني السماح بدخول الإيرانيين إلى البلاد من دون ختم جوازات سفرهم.

ففي حين وجهت «القوات اللبنانية» سؤالا نيابيا لوزير الداخلية نهاد المشنوق حوله، ترددت معلومات عن عزم الوزير إصدار قرار بتوقيف قرار الأمن العام، انطلاقا من أن قرارا كهذا يجب أن يتخذ في مجلس الوزراء.

وكان هذا القرار قد استدعى ردود فعل مستنكرة من قبل بعض الأطراف اللبنانية التي رأت أن الهدف منه الالتفاف على العقوبات الدولية المفروضة على إيران و«حزب الله» وتسهيل نقل الأموال وانتقال المقاتلين إلى سوريا، بينما أكد الأمن العام أن لا خلفية سياسية له، وهو إجراء يعتمد منذ سنوات مع رعايا دول عدة، ولا يعني أنه يسمح بدخول الإيرانيين أو غيرهم بطريقة غير مشروعة.

وكان النائب في «القوات اللبنانية» وهبي قاطيشا، قد توّجه بسؤال إلى وزير الداخلية عن القرار الأخير المتعلق بالإيرانيين، وذلك باعتباره وزير وصاية على الأمن العام. وجاء في البيان: «في حال كنتم على اطلاع، ألم يكن يفترض طرح هذه المسألة على مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب فيها، انطلاقا من حجم القضية المطروحة وانعكاساتها السياسية؟» وأضاف: «إن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم لديه سلطة إدارية لإعفاء حالات فردية لأسباب خاصة، ومن دون أي انعكاسات سياسية، من ناحية ختم جواز السفر أو عدمه، ولكن عندما يتعلق الأمر بدولة أخرى بأكملها، وله انعكاسات سياسية، فهذه تصبح حكما من صلاحية السلطة السياسية».

19.حزيران.2018 أخبار سورية

يواصل الاحتلال الروسي تعزيز قدراته الصاروخية في سوريا رغم تأكيد انتهاء العمليات العسكرية الواسعة النطاق، ونشرت وسائل إعلام روسية أمس أن طرادات بحرية روسية مزودة بصواريخ «كاليبر» عبرت مضيق البوسفور ودخلت الليلة الماضية البحر المتوسط في طريقها إلى ميناء طرطوس السوري، الذي يعتبر قاعدة روسية بحرية.

وأفادت بأن طراد «غراد سفياجيسك» وطراد «فيليكي أوستيوغ» عبرا قناة فولغا دونسكوي من أستراخان إلى البحر الأسود، قبل أن يصلا إلى مضيق البوسفور ويواصلا التحرك باتجاه البحر الأبيض المتوسط. ولَم تعلن موسكو رسميا أسباب تركيز القوة الصاروخية الروسية في سوريا، لكن المصادر الإعلامية نقلت عن مراكز رصد تركية تفاصيل التحركات.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن قبل أسبوع أن القوات الروسية لن تشارك في عمليات عسكرية جديدة في سوريا، لكنه ترك الباب مواربا لنشاط محدود في مناطق تسيطر عليها مجموعات مصنفة في روسيا على لائحة الإرهاب.

ولفتت التحركات البحرية الروسية الأنظار، خصوصا أن الطرادات الروسية التي أعيد إرسالها حاليا إلى سوريا كانت شاركت بنشاط في بداية العمليات العسكرية الروسية في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2015، ووجهت حينها طرادات «غراد سفياجيسك» و«فيليكي أوستيوغ» و«أوغليتش» وسفينة الحراسة «داغستان» ضربات مكثفة استخدمت فيها صواريخ «كاليبر» على مواقع عدة في سوريا. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في حينها أنه تم إطلاق 26 صاروخا على 11 هدفا.

وإذ تستبعد الأوساط العسكرية الروسية أن يكون هدف حشد الطاقات الصاروخية في طرطوس المشاركة في عمليات عسكرية محتملة قد تستهدف إدلب، فان خبراء أشاروا إلى أن التحركات تدخل «في الغالب في إطار إعادة تموضع القوات الروسية وتركيز قدراتها في البحر المتوسط»، في إشارة إلى أن التحرك يهدف إلى تحقيق أهداف لا تقتصر على المشهد الميداني السوري.

19.حزيران.2018 أخبار سورية

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن انسحاب عناصر تنظيم (ب ي د/ ي ب ك) الإرهابي من منطقة منبج (شمال سوريا) تم عبر الطرق الدبلوماسية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، اليوم الإثنين، أمام حشد جماهيري في ولاية "أوردو"، شمالي تركيا، في إطار الاستعدادات لخوض الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في 24 يونيو/حزيران الجاري.

ولفت إلى انسحاب الإرهابيين إلى شرق نهر الفرات "جاء بموجب المباحثات التي أجريت بين الجانبين التركي والأمريكي".

وأضاف الرئيس التركي أن "عناصر التنظيم الانفصالي الإرهابي غادروا مواقعهم على حدودنا مع مدينة منبج (السورية)، وجنودنا بدأوا بتسيير دوريات على أطراف المدينة. سنطهر المنطقة من الإرهابيين بشكل كامل على مراحل".

19.حزيران.2018 أخبار دولية

أفاد تقرير أوروبي، اليوم الإثنين، بأن طلبات اللجوء عبر دول الاتحاد الأوروبي تراجعت بنسبة 44 بالمائة خلال عام 2017 مقارنة بالعام السابق له.

وذكر التقرير الصادر عن مكتب دعم اللجوء الأوروبي (EASO) أنه تم تسجيل 728 ألفاً و470 طلب لجوء خلال العام الماضي مقارنة بنحو 1.3 مليون طلب في العام 2016.

وقال التقرير إن "عام 2017 كان العام الثاني على التوالي الذي شهد تراجعا في طلبات اللجوء".

وأضاف أنه "تم تسجيل 1.4 مليون طلب لجوء في 2015، وأنه من المتوقع استمرار هذا الاتجاه من التراجع خلال 2018".

وفي هذا السياق، أوضح التقرير أن النسبة الأكبر لطلبات اللجوء خلال العام الماضي كانت من سوريا (15 بالمائة) ثم العراق وأفغانستان (بنسبة 7 بالمائة معا) ثم نيجيريا وباكستان وإريتريا وألبانيا وغينيا وإيران بنسب متفاوتة أقل.

كما كشف التقرير عن حدوث تراجع أيضا في عدد الأشخاص الذين تم منحهم اللجوء في 2017 مقارنة بالعام الذي سبقه، من دون تحديدها.

وأضاف أن عدد الطلبات، التي مازالت تنتظر الموافقة، تراجعت بنسبة 16 بالمائة في 2017، إذ بلغت 954 ألفا و100 طلب.

ولم يذكر التقرير عدد طلبات اللجوء التي تم بحثها من أجل الموافقة عليها أو رفضها عام 2016.

وتظل الهجرة قضية ساخنة في أوروبا، حيث تواجه القارة العجوز أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، بعد تضاعف التدفق التقليدي للمهاجرين؛ بسبب اللاجئين الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط، وجنوب آسيا وإفريقيا.

19.حزيران.2018 أخبار سورية

اعتبر رئيس المجلس التركماني السوري، محمد وجيه جمعة، خارطة الطريق بشأن مدينة "منبج" السورية بمثابة "اتفاق العودة إلى الوطن".

جاء ذلك في تصريح للأناضول، تطرق جمعة خلاله إلى بدء الجنود الأتراك في تسيير دوريات في منبج، شمالي سوريا، بموجب اتفاق "خارطة طريق منبج" الذي توصلت إليه أنقرة وواشنطن يوم 4 يونيو/حزيران الجاري.

وربط جمعة تحقّق "خارطة طريق منبج" بعملية "غصن الزيتون"، قائلا: "لولا غصن الزيتون لما تحقق اتفاق منبج على الإطلاق".

وفي 24 مارس/آذار الماضي، تمكنت القوات التركية وقوات الجيش السوري الحر، في عملية "غصن الزيتون"، من تحرير منطقة عفرين (شمال) بالكامل، من قبضة تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" الإرهابي، بعد 64 يومًا من انطلاقها.

وأعرب جمعة عن سعادته لبدء تنفيذ "خارطة طريق منبج"، وقال: "نشعر بفرح كبير، لأننا سنعود إلى بلادنا، فهذا يوم تاريخي بالنسبة لنا، انتظرناه كثيرا".

وتابع: " نحن مستعدون للعودة والعيش في وطننا وسط أجواء خالية من الإرهاب ويسودها الأمن والسلام".

واختتم بالقول:"هذا الاتفاق لن يطهر المنطقة من الإرهاب فقط، بل سيعيدنا إلى وطننا، وقد يشكل الخطوة الأولى في الحل السياسي. وفي حال امتد إلى شرق نهر الفرات (شمل تلك المنطقة)، فقد يكون ذلك بمثابة بشرى سلام للشعب السوري بأكمله".

وفي وقت سابق اليوم الإثنين، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان، بدء تسيير دوريات للجيش التركي في منطقة منبج، تنفيذا لـ"خارطة طريق منبج".

ومؤخرًا توصلت واشنطن وأنقرة لاتفاق على "خارطة الطريق" حول منبج، تضمن إخراج إرهابيي تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا"، منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة.

19.حزيران.2018 أخبار سورية

أعلن مسؤول أمريكي لوكالة "ا ف ب " أن الولايات المتحدة "لديها أسباب تدفعها للاعتقاد" بأن إسرائيل هي التي شنت الغارة.

وقال المسؤول طالبا عدم نشر اسمه "لدينا أسباب تدفعنا للاعتقاد بأنها ضربة اسرائيلية".

وكانت الغارات قد أدت لمقتل ما لا يقل عن 52 شخصا بينهم 30 مقاتلا عراقيا على الأقل وما تبقى هم من العناصر التابعة لنظام الأسد والمليشيات الموالية له، وتعد هذه الضربة الأكثر الأقوى من حيث أعداد القتلى والإصابات.

وفي وقت لاحق، قالت قيادة الحشد الشعبي العراقي ان "طائرة أميركية ضربت مقرا ثابتا لقطعات الحشد الشعبي من لوائي 45 و 46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين، ما ادى لمقتل 22 واصابة 12.

ويشارك مقاتلون عراقيون "ينتمون للمذهب الشيعي جميعهم" ويتبعون للحشد الشعبي منذ سنوات الى جانب قوات الأسد ولعبوا دوراً بارزاً في الانتهاكات لحقوق الإنسان وقتل أطفال ونساء ورجال في جميع المناطق السورية في حلب وحمص وريف دمشق، كما لعبوا دورا بارزا أيضا في المعارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية في محافظة دير الزور.

لكن الحكومة العراقية اصدرت مساء الاثنين بيانا نأت فيه بنفسها عن القوات المستهدفة بالضربة، مؤكدة في الوقت نفسه ادانتها لها.

واتهم نظام الأسد التحالف الدولي بشن الضربة. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري أن "التحالف الأميركي اعتدى على أحد مواقعنا العسكرية" في بلدة الهري "ما أدى لمقتل عدد الجنود.

في المقابل، أكد المكتب الاعلامي للتحالف الدولي في رسالة عبر البريد الإلكتروني رداً على سؤال لفرانس برس أنه "لم تكن هناك غارات للولايات المتحدة أو قوات التحالف في هذه المنطقة".

وفي وقت لاحق، قال المتحدث باسم البنتاغون اريك باهون "لم تشن الولايات المتحدة أو التحالف الضربة".

19.حزيران.2018 تقارير ميدانية

حلب::
اغتال مجهولون قائد كتيبة الشيخ علي التابعة لجبهة تحرير سوريا "محمد سليمان"، حيث تم العثور على جثته بالقرب من ساقية المياه على أوتوستراد حلب دمشق الدولي.

دخلت قوات تركية إلى مدينة منبج بالريف الشرقي من جهة عين الدادات ضمن الاتفاق التركي الأمريكي لتسيير دوريات في المدينة بعد انسحاب قوات حماية الشعب منها، حيث سيتم تسليم المدينة لإدارة مشتركة من الأتراك والأمريكان.


إدلب::
اغتال مجهولون نائب قائد جيش الأحرار "أبو إسماعيل جوباس" وابنه "إسماعيل" بإطلاق النار عليهم بشكل مباشر أثناء خروجهم من صلاة الفجر في بلدة جوباس جنوب سراقب، ما دفع جيش الأحرار لمداهمة موقع خلية تابعة لتنظيم الدولة في المنطقة.

انفجر لغم أرضي على طريق بلدتي كنصفرة -بليون بالريف الجنوبي أدى لسقوط جرحى بينهم نساء.


حماة::
تعرضت قريتي معركبة والجنابرة بالريف الشمالي لقصف بقذائف الهاون من قبل قوات الأسد.


حمص::
قتل وجرح عدد من عناصر الأسد أثناء محاولتهم تفكيك ألغام زرعها الثوار على جبهة كفرنان شمال حمص وذلك قبل الاتفاق على خروجهم إلى الشمال السوري.

أعلنت قوات الأسد عن سيطرتها على مناطق بئر الورك ودملوخ الورك ودماليخ الورك وتل الكبد وبئر الطيارية وتل العطشان وبئر العطشان شمال وشمال غرب سد الوعر بريف حمص الجنوبي الشرقي بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة.


درعا::
تعرضت مدينة الحارة لقصف مدفعي عنيف أدى لسقوط شهيد وعدد من الجرحى بين المدنيين، كما تعرضت أحياء درعا المحررة ومدينة بصرى الشام والغارية الشرقية والغربية ومنطقة غرز لقصف مدفعي مماثل دون تسجيل أي إصابات.

استهدف الثوار الليلة الماضية رتلا عسكريا لقوات الأسد والميليشيات على الطريق الواصل بين بلدة خربة غزالة ومدينة درعا، وحققوا إصابات مباشرة بالرتل منعت تقدم جزء منه، حيث شوهدت قرابة ال12 دبابة توجهت إلى المدينة برفقة عربات عسكرية وعدد من الجنود، وبعد منتصف الليلة الحالية دمروا وحرقوا رتلا لقوات الأسد والميليشيات على ذات الطريق بعد استهدافه بالأسلحة المتوسطة والثقيلة.

استهدف الثوار معاقل قوات الأسد والميليشيات الشيعية المتمركزة في كتيبة حران بالريف الشرقي بقذائف الهاون، وجرت اشتباكات بين الطرفين على محاور مدينة بصر الحرير وقرية مسيكة، وفي مدينة درعا استهدف الثوار تجمعات قوات الأسد في حي سجنة بدرعا البلد بقذائف الهاون.


ديرالزور::
وقع انفجار عنيف جدا استهدف مليشيات الإمام علي الشيعية العراقية، وقد أدى الانفجار لمقتل ما لا يقل عن 50 عنصرا من مليشيات الإمام علي وجرح العشرات، حيث عمل عناصر المليشيات على انتشال القتلى والجرحى من تحت الأنقاض، واعترف الحشد الشعبي العراقي رسميا بمقتل 22 من عناصره، واتهم نظام الأسد التحالف الدولي أو إسرائيل بتنفيذ غارات جوية استهدفت الموقع، بينما نفى التحالف ذلك.

شن تنظيم الدولة هجوما على مواقع المليشيات الإيرانية في بلدتي المصلخة والجلاء ببادية البوكمال سقط خلالها العديد من القتلى والجرحى بين الطرفين.

أصيب عدد من الأطفال من أبناء بلدة صبيخان بجروح نتيجة انفجار لغم أرضي في البلدة الخاضعة لسيطرة نظام الأسد.


القنيطرة::
أعلنت غرفة عمليات القنيطرة عن تمكنها من محاصرة مجموعة من عناصر حزب الله الإرهابي على محوري "تل كروم أم باطنة"، ولدى وصولها نقطة المكب تمت محاصرتها والاشتباك معها، وتم التضييق عليهم وقتل وجرح العديد منهم، ومن ثم قامت حاميات الحزب الإرهابي في تل كروم والصمدانية الشرقية بالتغطية النارية الكثيفة ما سمح لباقي المجموعة المحاصرة بالفرار باتجاه التلة.

19.حزيران.2018 أخبار سورية

تمكن الثوار من عطب رتل لقوات الأسد على الطريق الواصل بين بلدة خربة غزالة ومدينة درعا بعد استهدافه بالأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وأعلنت قوات شباب السنة لليوم الثاني على التوالي عن استهداف أرتال قوات الأسد والميليشيات الشيعية المتجهة إلى مدينة درعا، حيث أشارت إلى أن القصف الذي استهدف الرتل أدى لعطبه بالكامل.

وفي مدينة درعا استهدف الثوار معاقل قوات الأسد والشبيحة في حي سجنة بدرعا البلد ومواقع عسكرية في مدينة درعا من بينها فرع الأمن العسكري واللواء 132 بقذائف المدفعية والهاون.

وفي الريف الشرقي استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في محيط كتيبة حران بقذائف الهاون، وحققوا إصابات مباشرة.

والجدير بالذكر أن نظام الأسد يواصل إرسال الأرتال والآليات العسكرية باتجاه محافظة درعا وسط تكهنات ببدء الهجوم خلال الأيام أو الساعات القادمة، في الوقت الذي أكدت فيه كافة الفصائل استعدادها للتصدي للهجمات وعلى كافة المحاور.

19.حزيران.2018 أخبار سورية

قالت وزارة الدفاع العراقية، أمس الإثنين، إن قواتها لم تتعرض إلى أي قصف جوي من جانب الطيران الأمريكي على الحدود السورية، موضحة أن القوة التي تعرضت للقصف "لا تتبع للحكومة العراقية".

يأتي ذلك بعد ساعات قليلة من بيان لـ"الحشد الشعبي" العراقي، أعلن فيه أن قواته تعرضت مساء أمس، لقصف من طائرة أمريكية، قرب مدينة البوكمال، على الحدود "العراقية-السورية".

ووفق بيان الحشد الشعبي، فإن قواته كانت موجودة داخل الحدود السورية على بعد مئات الأمتار من حدود العراق، وبعلم من نظام الأسد وحكومة العراق.

وأفاد المركز الأمني التابع للدفاع العراقية، في بيان، أن قوات بلاده بما فيه الحشد الشعبي لم تتعرض إلى ضربات جوية أو ضربات أخرى على الشريط الحدودي مع سوريا.

وأضاف البيان، أن "القوات التي تعرضت للقصف كانت تتمركز على بعد كيلومتر ونصف عن حدود العراق، ولم يكن لدينا أي اتصال بها".

وأشار إلى أن "العراق ليس لديه تنسيق مع أي قوات داخل الأراضي السورية".

وذكر البيان، أن "قوات التحالف الدولي (بقيادة أمريكا) نفت بصورة رسمية توجيه أية ضربات جوية أو صاروخية باتجاه المناطق الحدودية".

وفي وقت سابق اليوم، قال مسؤول حكومي أمريكي، إن الغارة التي استهدفت منطقة قريبة من "البوكمال"، نفذها سلاح الجو الإسرائيلي.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية (رسمية) عن المسؤول الأمريكي (لم تمسه) إنّ "الغارة كانت على مجموعة موالية لنظام بشار الأسد".

و"الحشد الشعبي" مكون في الغالب من متطوعين وفصائل شيعية مقربة من إيران، وقاتل إلى جانب القوات العراقية، خلال الحرب ضد تنظيم الدولة بين عامي 2014 و2017.

وبات "الحشد الشعبي" جزءًا من القوات المسلحة العراقية، بعد أن أقر البرلمان العراقي قانونًا بذلك في 2017.

وتعمل الولايات المتحدة على إبعاد "الحشد الشعبي" من الحدود الفاصلة بين العراق وسوريا (600 كلم)، ضمن مساعٍ لتحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة.